البروفسور إرنست مجدلاني

بدأت الجمعية الثقافية الرومية، سنة 2016، بمناسبة ذكرى إستباحة القسطنطينية في 1453، تنفيذَ قرار الهيئة الإدارية بتأسيسِ “السجل الذهبي للراقدين الروم المبدعين”. وكانَ أوَّلَ المكرمين المرحوم البروفسور إرنست مجدلاني، مؤسس طبّ الأطفال في لبنان، رئيس دائرة طبّ الأطفال في جامعة القديس يوسف، ورئيس قسم طبّ الأطفال في مستشفى القديس جاورجيوس ببيروت.

جرى التكريم، برعايةِ سعادة محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، في قاعة الوليد بن طلال بنقابة أطباء لبنان في بيروت. شارك في التكريم عددٌ كبيرٌ من الأطباء من زملاء الدكتور مجدلاني وتلامذته، ونظَّمَت الإحتفال لجنة تكريم المبدعين برئاسة البروفسور جاك مخباط.

جاءت الكلماتُ التي ألقيت كالتالي:

1.      كلمة رئيس الجمعية البروفسور نجيب جهشان الذي قدَّمَ السجلَّ وشرح أهدافَه

2.     كلمة الدكتورة هيلدا شكر، إحدى تلاميذ الدكتور مجدلاني بعنوان: إرنست مجدلاني الطبيب المربّي

3.     كلمة الدكتور بيار مجدلاني، إبن المحتفى بذكراه بعنوان: إرنست مجدلاني الأب وربّ العائلة

4.     كلمة الدكتور رامي غبريل، أحد طلاب الدكتور مجدلاني بعنوان: إرنست مجدلاني الموسيقار

5.    كلمة رئيس الجمعية اللبنانية لطبّ الأطفال البروفسور برنار جرباقه بعنوان: دور إرنست مجدلاني في طبّ
الأطفال اللبناني

6.    كلمة نقيب أطباء لبنان في بيروت البروفسور أنطوان بستاني بعنوان: إرث الطبيب المبدع في لبنان

7.     كلمة رئيس لجنة الصحة في البرلمان اللبناني الدكتور عاطف مجدلاني بعنوان: ماذا إكتسبنا من رجالٍ
كبار أمثال إرنست مجدلاني

8.     كلمة سعادة محافظ بيروت القاضي زياد شبيب بعنوان: تكريم المواطن البيروتيّ العريق

إفتُتِح الإحتفالُ بنشيد القسطنطينية الذي تتبناه الجمعية الثقافيةُ الروميّة كنشيدِ شكرٍ لوالدة الإله تبدأ به مناسباتها الإحتفالية. وتخلَّلَ التكريمَ بثُّ صورٍ من أرشيف الدكتور مجدلاني، وعزف بعض القطع الموسيقية التي ألفها. وفي نهاية الإحتفال، سلّم رئيس الجمعية الدكتور نجيب جهشان لعائلة المرحوم الدكتور إرنست مجدلاني درعاً تكريمية تحملُ إسمَه وتاريخ وضعه في السجل الذهبي للمبدعين الروم الراقدين.

من هو الدكتور إرنست مجدلاني ؟

إرنست مجدلاني (1920 – 2014) هو من أبرز أطباء الأطفال في لبنان الذين طبعوا القرن العشرين بإنجازاتهم الكبرى. وُلد وتربى في كنف عائلةٍ روميَّةٍ أرثوذكسية بيروتية عريقة. تلقّى علومَه الأساسية ثمَّ الطبيّة في مدرسة الآباء اليسوعيين وكلية الطب الفرنسية، ليحصلَ على الدكتوراه سنة  1945. تخصَّص في طب الأطفال في مدينة باريس وصار أستاذاً في هذا العلم سنة 1952، فتولّى تدريسَه في جامعة القديس يوسف إبتداءً من سنة 1961.

أدخلَ البروفسور مجدلاني هذا الإختصاص الجديد الى مستشفى القديس جاورجيوس سنة 1966، فتراَّس القسمَ وأنشأ برامج الإختصاص الوحيدة المعترفَ بها حينذاك في لبنان من قبل الدولة الفرنسية سنة 1970، معلّماً ومدرِّباً ما يفوقُ المئةَ إختصاصيٍ في طبِّ الأطفال. كتبَ ونشرَ 28 مقالاً علمياً.

له  فضلٌ كبيرٌ على إختصاص طبِّ الأطفال في لبنان، فهوَ منشِؤه ومطوِّرُه، كما له أثرٌ عظيمٌ على صحَّة الآلاف من الأطفال اللبنانيين الذين إكتنفَهم برعايته واحتضنهم بإنسانيته طوال عشرات السنين. كرَّمته الدولة اللبنانية والدولة الفرنسية وبطريركية أنطاكيا وسائر المشرق، وسلمته أوسمةً ودروعاً تقديرية.

وفي سنة 2016، قرَّرت الهيئة الإدارية في الجمعية الثقافية الرومية ضمَّه الى السجل الذهبي للمبدعين الروم الراقدين. 

Leave a Reply

Your email address will not be published.